04 Jun

تزايد الحاجة للدعم النفسي وجمعية العناية الصحية تستجيب

صحتك النفسية مهمة: إهتم بصحتك النفسية وتعرّف أين يمكنك الحصول على خدمات الدعم النفسي.

أزمة اقتصادية ومعيشية؟ جائحة فيروس كورونا؟ لا شك أن لبنان يمرّ اليوم بأزمات عديدة، ربما تكون طويلة الأمد، ساهمت في تزايد الحاجة والطلب للدعم النفسي لدى الناس وخاصة لدى الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 28 عامًا.

تقدّم جمعية العناية الصحية اليوم خدمات صحة نفسية للجميع دون إستثناء، بما في ذلك النساء والفتيات والشباب والأفراد من مجتمع الميم. وقد قامت بتوسيع فريق عملها الخاص بالصحة النفسية ليشمل 20 معالجاً وطبيبًا نفسيًا وإختصاصيين يقدمون الدعم النفسي والاجتماعي، وتُقدم الجلسات للأفراد في المركز وعن بعد

امرأة، 20 عام: التفكير بالمستقبل والخطط بيتعبني خصوصي ببلد تثل لبنان. لازم فل؟ شو بدي إشتغل؟ كل هالأفكار بتخليني قلقانة

صحتك النفسية مهمة

تنتشرعلى ومواقع التواصل الإجتماعي الخاصة بنا  Facebook – InstagramTwitter باستمرار، حملات ورسائل توعوية لزيادة الوعي العام حول الإضطرابات النفسية، الوصمة والتمييز، الضغط النفسي والإجتماعي والتنمر وغيرها… وتشجيع الناس على طلب الدعم النفسي والمساعدة

الصحة النفسية في لبنان

وفقاً للأرقام الصادرة عن البرنامج الوطني للصحة النفسية، في لبنان، كما هو الحال عالميًا، تعتبر الإضطرابات النفسية حالة صحية شائعة اليوم. يمكن أن يعاني 1 من كل 4 أشخاص من إضطراب نفسي في حياتهم. هذا وعلى الرغم من إرتفاع نسبة الذين يعانون من إضطرابات مماثلة، فإن شخص واحد فقط من كل 10 أشخاص يحصل على المساعدة التي يحتاجها، وذلك بسبب الوصمة السائدة حول الصحة النفسية. هذه الوصمة هي نتيجة المفاهيم الخاطئة التي تمنع الناس من طلب المساعدة. إن نقص المعرفة والمعلومات الخاطئة عن الصحة النفسية تجعل الأشخاص غير مدركين أن ما يمرون به هو حالة صحية نفسية يمكن أن يطلبوا علاج لها

تواصل معنا!

إن خط المساعدة الخاص بالصحة النفسية (76028221) متاح دائمًا للرد على جميع  الحالات، ويمكن التواصل معنا أيضاً عبر Instagram أو Facebook للحصول على موعد. تُقدّم خدماتنا بكل خصوصية وسرية. “الصحة النفسية جزء لا يتجزأ من الصحة. لا صحة بدون صحة نفسية “- منظمة الصحة العالمية

related posts