01 Dec

في اليوم العالمي لمكافحة السيدا 2018: نقول نعم لنعرف

في اليوم العالمي لمكافحة الأيدز الواقع في 1 كانون الأول/ ديسمبر 2018 :
“160 إصابةً بفيروس نقص المناعة البشري سُجّلَت لغاية كانون الاول 2018”


بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الإيدز الواقع في 1 ديسمبر من كلّ عام، أطلقت جمعية العناية الصحيّة حملتها السنوية تحت شعار #نقول_نعم_لنعرف #SayYesToKnow بدعم من شبكة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للحد من مخاطر استخدام المخدرات MENAHRA كخطوة للإضاءة على ضرورة إتاحة الخدمات والعلاج اللازمين للأشخاص المتعايشين مع الفيروس، وتقبلهم وحصولهم على حقّهم في الرعاية والعلاج دون تمييز بالأخص للأشخاص الذين يستخدمون المخدرات بالحقن في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا

شاركت جمعية العناية الصحيّة في اليوم العالمي لمكافحة الإيدز في الحملة الرسمية أيضاً التي أطلقتها منظمة الصحّة العالمية وتبنّتها وزارة الصحة العامة – البرنامج الوطني لمكافحة السيدا تحت عنوان ” لنوقف الإصابات الجديدة بفيروس الإيدز الآن!” حيث عُقد مؤتمر في فندق الموفنبيك في بيروت اليوم تم خلاله عرض التقرير السنوي للإنتشار الوبائي للإيدز في لبنان، المنطقة والعالم. وبحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، هناك ما يقارب 36.9 مليون شخص متعايش مع فيروس نقص المناعة البشري حول العالم منهم نحو 350,000 من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فضلاُ عن تسجيل 160 إصابةً بفيروس نقص المناعة البشري في لبنان في العام 2018 لغاية كانون الاول.

ترفع جمعية العناية الصحيّة اليوم الصوت عالياً من أجل الحد من الإنتهاكات التي يتعرّض لها المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري في مراكز الرعاية الصحية، وأماكن العمل من سوء المعاملة والخوف والإهمال وفض الخصوصية والطرد وغيرها. هذا وتشدّد جمعية العناية الصحية على ضرورة تعزيز بيئة مؤاتية أكثر للأفراد المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري، رغم أنها مهمة صعبة ولكنها غير مستحيلة، ويمكن لها النجاح في حال تضافر الجهود بين قطاعات المجتمع كافة. ومن هنا، أهمية التوجه بمقاربات شاملة تتوجه إلى المتعايش وأسرته وأقرانه لتصل بعدها إلى أفراد المجتمع وقادته والمؤثرين فيه وصولاً إلى سنّ القوانين وإصدار المراسيم والتعاميم التي من شأنها تحسين فرص حصول الفرد على حقوقه.

إنّ جمعية العناية الصحية في اليوم العالمي لمكافحة الإيدز تشدّد كما دائماً على اهمية التوعية حول موضوع فيروس نقص المناعة البشري وتشجع على إجراء الفحص الطوعي والإلتزام بالعلاج في حال الإصابة وتؤكد أيضاً على أهمية مكافحة الوصمة والتمييز حتى يستطيع المتعايش مع فيروس نقص المناعة البشري من العيش بكرامة.

Articles

0 Comment

related posts